احتجزته السلطات اللبنانية ليلا فألغيَت النشاطات كافة...هذا ما كشفه هادي دميان

Outlet: Kataëb / Editor: Unspecified / Language: Arabic / Date of publication: 16 May 2018 / Estimated reading time: 46 seconds.


كشف منظم فعاليات "بيروت برايد" للمثليين والسحاقيات وثنائيي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا أن السلطات اللبنانية احتجزته خلال الليل وأفرجت عنه بعد ان وقع على تعهد بإلغاء كل الأحداث المتبقية على مدى الأسبوع.

وبدأ لبنان العام الماضي بتنظيم أسبوع "فخر للمثليين". وبدأ أسبوع "بيروت برايد" هذا العام يوم 12 أيار وكان من المقرر أن تستمر فعالياته حتى 20 أيار.

وفي بيان على موقع "بيروت برايد" قال هادي دميان، منظم الحدث، إن "أجهزة الأمن تدخلت أثناء قراءة عامة لنص مسرحي مساء يوم الثلاثاء". وقال دميان إنه اقتيد إلى مركز شرطة خلال الليل وجرى استجوابه.

وذكر أنه طلب منه التوقيع على تعهد بإلغاء الأنشطة المقبلة مقابل الإفراج عنه.

ولفت دميان الى أنه جرى إبلاغه أنه إذا رفض التوقيع على التعهد فسوف يحال "إلى قاضي التحقيق ليتم استجوابي بعد الادعاء علي بمواد الحض على الفجور والإخلال بالآداب العامة بسبب تنسيق النشاطات".

وأضاف في البيان "كان المخرج الأنسب حسب المحامية هو توقيع التعهد".

ودعت منظمة "بيروت برايد" المنظّمين كافّةً إلى تجميد نشاطات هذا الأسبوع احترامًا للتعهّد الموقّع.


ملاحظات بيروت برايد:

١. لم تُلغَ بيروت برايد، بل علَّق مدّعي عام بيروت النّشاطات المعلنة حتّى العشرين من أيّار ٢٠١٨. وبعد هذا التّاريخ، نُفِّذَت النّشاطات المعلّقة وما زالت مشاريع ومبادرات بيروت برايد ساريَة المفعول وقَيد التّنفيذ.

٢. عُلّقت نشاطات بيروت برايد حتّى العشرين من أيّار ٢٠١٨ بموجب قرار المدّعي العام في بيروت، بغضّ النّظر عن موافقة هادي دميان أو رفضه، وإن كان معتقالًا أو مطلوق السّراح. أمّا التّعهّد الذي طُلب منه التّوقيع عليه، فهو للإعتراف بقرار المدّعي العام وليس لإلغاء النّشاطات. للمزيد من المعلومات حول الإحتجاز، الرّجاء قراءة بيان توقيف نشاطات بيروت برايد .

٣. لم يتمّ إلغاء أي تظاهرة في العام الماضي، أي في عام ٢٠١٧ وحصلت جميع النّشاطات علنًا، بتغطية إعلاميّة محلّيّة ودوَليّة.